الخميس، 9 أغسطس، 2012

عريس السماء




كَتَبَ التاريخُ أني خَضبتُ كَفكِ
بـ دماءٍ حُرة
و لـ تَشهدي يا سيناء
كُلي فِدَاكِ و دَمي قد سَالَ
يَروي ظمأكِ
كالغيثِ في الرمضاءِ
قَد كُنت احرسُ أرضَكِ باسلاً
و الآن روحي تَرفلُ
في أعلى سماءِ
تَبت يدا حَصدت بـ منجلِ غَدر ،
لو واجهوني !!
لكنهم جُبناء
رَفح تَصِيحُ حَبات رمالها
" لا تغفروا "
إني سأطرح ياسمينً
خدوده حمراء !
قد كُنتُ أسعى
للـ شهادة راكضاً
الآن أنا شهيد صائماً ..
يا ربي هذا سخاء !
يا أمي قري عينا و أنعمي
إني إرتقيت منازلاً
للـ كُلِ فيها رجاء
قد صَار عُرسي سرمدي
الحُور حَولي تَزُفني ،
وصوت الدفوف دُعاء
لا تَحزني مصراه و رَدِدي
يا فَخري أنتم
" المَجد للشُهداءِ "
" المَجد للشُهداءِ "



الثلاثاء، 3 يوليو، 2012

التدوين الموحد التابع لمسابقة التدوين



 1/ عرف نفسك ؟
فاطمة وهيدي .. عالمي الواقعي مليء بالأرقام 
و عالمي الافتراضي مزدان بالحروف
 2/ ما أكثر ما يميز شخصيتك ؟

البسااطة .. أكره التعقيد في كل صوره ..
 بدءاً من التعقيد في المظهر و ختاما بالتعقيد في المشاعر
 3/ ما هى اهم نقطة تحول فى حياتك ؟

هناك عدة نقاط و منعطفات في حياة كل منا و لكن أهم نقطة تحول هي التي تمنحنا قوة دافعة للتغيير الى الافضل " البعض يسمونها نقاط ضعف او فشل او يأس "
 4/ كيف دخلت الى عالم التدوين ؟

عندما صدر كتابي الأول قررت ان افتح مدونة لوضع مقتطفات منه .. ولكن بداية التفاعل الحقيقي كانت مع مسابقة التدوين الحالية
 5/ ما اسم مدونتك ولماذا اخترته ؟

" تقاسيم على وتر الشوق " هو إسم مولوي الأول " كتابي :) "
 6/ صف مدونتك ؟

رومانسية .. بسيطة . . حالمة .. محاولة للولوج إلى حالة من الخيال لتنفس هواء نقي بعيداً عن ملوثات الواقع !
 7/ من هم أكثر ثلاث شخصيات أثروا بك من داخل عالم التدوين ؟ ومن خارجه ؟

في عالم التدوين مازلت حديثة العهد به .. فلا يوجد شخصيات مؤثرة حتى الآن
من خارجه .. الصديق الوفي هو أكثر شخصية يمكن ان تؤثر بالإنسان
وفي الواقع " جدتي " كانت المؤثر الأول و الأكثر بحياتي
 8/ ما هى طقوسك الخاصة عند الكتابة ؟

الكتابة تفرض نفسها علي في الوقت الذي لا اتوقعه دائماً ، فلا تتيح لي فرصة ممارسة أي طقوس !
 9/ ما هو الاسلوب المفضل لديك فى التدوين ؟

لم افهم السؤال للاسف !
 1/ فى رأيك ما أهم ما يميز تدويناتك ؟0

يقال أن تدويناتي تميل للخيال الرومانسي
 11/ ما هو تقيمك لعالم التدوين فى الفترة الاخيرة ؟

عالم التدوين أنتج أقلام واعدة جميلة واتمنى ان تسهم هذه الاقلام في إثراء الحياة الثقافية في وطني مصر خاصة والوطن العربي عامة
 12/ اختر اقرب تدويناتك الى نفسك وضع رابطها وحدثنا عنها ؟

كل تدوياناتي قريبة لنفسي
ولكن ربما الاقرب نظراً لقربها الزمني " حالة حرجة "http://fatmawehedy1.blogspot.com/2012/06/blog-post_27.html
 لانها تقريباً حدثت بالفعل مع بعض الإضافات لزوم الحبكة القصصية :)
 13/ استعرض اهم المواقف الغريبة او الطريفة التى صادفتك مع التدوين ؟

تدوينة حالة حرجة .. كنت في طريقي للخروج من المستشفي بعد وعكة صحية و امسكت بالموبيل لاسجل القصة التى خطرت ببالى حتى لا انساها في خضم آلامي :)
 14/ هل أحدث التدوين تأثيرا عليك ؟ وكيف ؟

بالفعل جعلني التدوين اركز اكثر في التفاصيل واحاول بلورت الافكار و لا اترك اي حدث يمر دون ان افكر فى ترجمته لتدوينة 
وهذه المسابقة بالذات منحتنا حالة من العصف الذهني الذي يجعل كل منا يحاول ان ينتج افكار جديدة مميزة بأسرع وقت ممكن و يستعرض افكار الاخرين التى قد تكون موحية له
 15/ اختر اى مدون ووجه له سؤال


Ahmed Ahmed Saleh
وجع الفلسفة ؟ لماذا اخترت هذا الاسم و ما هي اوجاع الفلسفة ؟

السبت، 30 يونيو، 2012

ترانيم عشقية


مِيلاد
جَنِينُ حُبكَ بـ قَلبِي
سـ أحْمِلَه ثمانية و عشرين حرفاً
لـ أضَعه " رواية " يَغبطني عليها الأجمعون

دُعَاء
أرْتَقُ ثَوْبَ الحَنِيْنِ
بـ خُيُوطِ الذِكْرَى
تَغْرِزُ الإبْرةُ نَصْلَها فِي أصَابِعي
أفِيقْي .. لَم يَعُدْ هُنَا !!
تَتَساقَطُ قَطَراتُ دَمِي بِسُرعَة
أشْهَقُ
أجْثُو و أُحَاول تَجْمِيعَها
و أنا أصرخُ بـ جَزَعٍ
بِسْم الله إحْفَظْه و احْمِيه !

تِرْيَاق
الحُزنُ كـَ الكُلسترولِ
يُؤدي لـِ تَصَلُبِ الشَرَايينِ
إمْنَحَنَي جَرعَة فَرح
لـِ تُرَمِمُ حَنَاياي الـ مُتهالكة

خِدْعَة
خَدَعُونِي فـ قَالوا
أن الهَواء مُكَون مِن  أُكْسُجِين و هَيْدرُوْجِين
كيف و الهَواءُ .. أنتَ
هل أدرَكتَ ماذا يفعل بي غيابكَ ؟ !

شَهِيدة
أشعُر بـ حصانِ الشَوقِ يَركُضُ في صَدرِي
و يَصْهلُ
فلا تَسْتَطِيعُ أنْفَاسِي اللحاق به
هل يَذْكُرُ التَارِيخُ شُهَداءَ الشَوقِ ؟!

تَعْوِيْذَة
ألوذُ بـِ أَوْرَاقِي مِنكَ
مِحْبَرتي مِلْئُها شَهَقات
تَذوبُ أصَابعي
و تَذرفُ حُرُوفُي دُمُوعَها
عَلى صَدْرِ الصَفَحات
حَتْى تَمْقُتُها لُغَةُ الضَادِ
تَلفُظَني المَعَانِي
فـ أَعُوذُ بـ ذِكْرَياتِي مِن الحُزنِ الرَجِيمِ


الجمعة، 29 يونيو، 2012

إمرأة .. أحَبتَكَ





أنا إمرأة إستحالت شمعة منذ أحبتكَ

لـ تهديكَ نوراً

فـ ذوبتُ شوقاً



أنا إمرأة إستحالت فراشة منذ أحبتكَ

لـ تقتفي آثركَ

فـ احترقت أجنحتي ولهاً



أنا إمرأة إستحالت زهرةً منذ أحبتكَ

لـ تمنحكَ وحدكَ عطرها

فـ صَلبتها مواسم الجفاف



أنا إمرأة إستحالت أخطبوطاً منذ أحبتكَ ،

فـ أصبحتُ بـ ثلاثِ قلوب و ثمانية أذرع ،

لا القلوب إحتوت حُبكَ

و لا الأذرع أشبعت إشتياقي لـ ضمكَ



أنا إمرأة إستحالت ليلاً منذ أحبتكَ

لـ تُنير لُجتي بـضيائكَ

و لكنكَ لم تهبني إكتمالكَ إلا ليلتين



أنا إمرأة إستحالت صحراء منذ أحبتكَ

لـ تهبك كنوزها المخبوءة

فـ لم أجني إلا قيظ الغياب




أنا إمرأة إستحالت غيمة منذ أحبتكَ

فـ شتتتني رياح الوجد

فـ هويت مطراً مالحاً



أنا إمرأة إستحالت للـ لاشئ

فـ منذ أحببتكَ

فقدت هويتي

ولم اعد أذكر سوى أنني فقط

إمرأة .. أحبتكَ

الأربعاء، 27 يونيو، 2012

حَالة حَرِجة



سَ

قَ

طَ

تْ

غائبة عن الوعي ، في مُحاولةٍ للهروبِ إلى

الـ لا زمان و الـ لا مكان

نُقِلَتْ للمستشفي ، و حُرِرَ تقرير طبي مُعنون بـ إسمها


المريضة في حالة فقدان تام للـ وعي

مع وجود بعض الأعراض

وجع في القلب

غصة في الحلق

و دموع حارقة تَنْبُع من عينيها ،

تحفر أخاديد على الوجنتين ،

مصحوبة بـ آهات مُوجِعة ،

يُرَجَح أن مصدرها الروح !

التشخيص

تضخُم في المثالية

زيادة في الإحساس

حساسية من الكذب و الخداع

التوصيات

مسكنات مؤقتة :

قرص لا مُبالاة قبل أي حَدثْ

و قرصين نسيان بَعده

كما يوصى بـ إجراء جراحة عاجلة

لـ إستئصال القلب !

الأحد، 24 يونيو، 2012

تحتَ وطأةِ حُزنٌ لا يرحمْ ..

سؤال ؟

كيف لي أن أُصَور بـِ بِضْعٍ و عِشرين حرف
حجم الحُزن الذي يعتريني ،
عندما أشتاقكَ ، و يَصفَعُني الغياب !


تخيل
أرتجف خوفاً و شوقاً و حزناً
أطرافي جمدها صقيع الغياب
و قلبي يُنازع النبض الاخير
من نيران الشوق
تخيل ..!!


رُعب
بحماقتي أفقدك
و بشوقي أفتقدك
ترى لمن ستكون الغلبة ؟؟


وجع

أحياناً إنتظار الأشياء
يكون أكثر وجعاً
من إعتبارها مفقودة
من اللحظة الأولى !!


جرعة غياب
حدثتكَ عن عِلتي كثيراً
و عن وجعي الأكبر
"الفقد و الغياب "
كيف طاوعكَ قلبك
على إهدائي
جرعة مفاجأة منه ؟!


إغتيال
غيابهم أوجعني
وغيابك يغتالني !!


رجاء
بعض الأرواح
جُبلت على الحزن ،
نبضها أنين
و خلجاتها شجن ،
يعشش الهم في أروقتها ،
أفقها غيوم سوداء
مكتظة بالآسي ،
قائمة أمنياتها
مختصرة في كلمتين
انتظار الفرح ،
تشهق كلما
تراءت الشمس لها ،
و تفتح عيونها
بملء الدهشة ،
هل ما تراءى لها حقيقي ؟!
ام أن إدمانها للحلم
جعلها لا تستطيع التفريق بين
الواقع والخيال ،
عندما يهديها القدر
أجمل العطايا ،
و يهبها الزمن
بحنو الهدايا ،
ترتعد خوفاً
أيمكنها أن تصدق ؟
أن الحزن سيتخلى عن فريسته
بعد أن أدمن صحبتها ؟ !
ما زلتُ لا أصدق انكَ حقيقة
هل سيشفع لي
ما سددته من عمري حزناً
نظير لقاءك ؟