السبت، 30 يونيو، 2012

ترانيم عشقية


مِيلاد
جَنِينُ حُبكَ بـ قَلبِي
سـ أحْمِلَه ثمانية و عشرين حرفاً
لـ أضَعه " رواية " يَغبطني عليها الأجمعون

دُعَاء
أرْتَقُ ثَوْبَ الحَنِيْنِ
بـ خُيُوطِ الذِكْرَى
تَغْرِزُ الإبْرةُ نَصْلَها فِي أصَابِعي
أفِيقْي .. لَم يَعُدْ هُنَا !!
تَتَساقَطُ قَطَراتُ دَمِي بِسُرعَة
أشْهَقُ
أجْثُو و أُحَاول تَجْمِيعَها
و أنا أصرخُ بـ جَزَعٍ
بِسْم الله إحْفَظْه و احْمِيه !

تِرْيَاق
الحُزنُ كـَ الكُلسترولِ
يُؤدي لـِ تَصَلُبِ الشَرَايينِ
إمْنَحَنَي جَرعَة فَرح
لـِ تُرَمِمُ حَنَاياي الـ مُتهالكة

خِدْعَة
خَدَعُونِي فـ قَالوا
أن الهَواء مُكَون مِن  أُكْسُجِين و هَيْدرُوْجِين
كيف و الهَواءُ .. أنتَ
هل أدرَكتَ ماذا يفعل بي غيابكَ ؟ !

شَهِيدة
أشعُر بـ حصانِ الشَوقِ يَركُضُ في صَدرِي
و يَصْهلُ
فلا تَسْتَطِيعُ أنْفَاسِي اللحاق به
هل يَذْكُرُ التَارِيخُ شُهَداءَ الشَوقِ ؟!

تَعْوِيْذَة
ألوذُ بـِ أَوْرَاقِي مِنكَ
مِحْبَرتي مِلْئُها شَهَقات
تَذوبُ أصَابعي
و تَذرفُ حُرُوفُي دُمُوعَها
عَلى صَدْرِ الصَفَحات
حَتْى تَمْقُتُها لُغَةُ الضَادِ
تَلفُظَني المَعَانِي
فـ أَعُوذُ بـ ذِكْرَياتِي مِن الحُزنِ الرَجِيمِ


الجمعة، 29 يونيو، 2012

إمرأة .. أحَبتَكَ





أنا إمرأة إستحالت شمعة منذ أحبتكَ

لـ تهديكَ نوراً

فـ ذوبتُ شوقاً



أنا إمرأة إستحالت فراشة منذ أحبتكَ

لـ تقتفي آثركَ

فـ احترقت أجنحتي ولهاً



أنا إمرأة إستحالت زهرةً منذ أحبتكَ

لـ تمنحكَ وحدكَ عطرها

فـ صَلبتها مواسم الجفاف



أنا إمرأة إستحالت أخطبوطاً منذ أحبتكَ ،

فـ أصبحتُ بـ ثلاثِ قلوب و ثمانية أذرع ،

لا القلوب إحتوت حُبكَ

و لا الأذرع أشبعت إشتياقي لـ ضمكَ



أنا إمرأة إستحالت ليلاً منذ أحبتكَ

لـ تُنير لُجتي بـضيائكَ

و لكنكَ لم تهبني إكتمالكَ إلا ليلتين



أنا إمرأة إستحالت صحراء منذ أحبتكَ

لـ تهبك كنوزها المخبوءة

فـ لم أجني إلا قيظ الغياب




أنا إمرأة إستحالت غيمة منذ أحبتكَ

فـ شتتتني رياح الوجد

فـ هويت مطراً مالحاً



أنا إمرأة إستحالت للـ لاشئ

فـ منذ أحببتكَ

فقدت هويتي

ولم اعد أذكر سوى أنني فقط

إمرأة .. أحبتكَ

الأربعاء، 27 يونيو، 2012

حَالة حَرِجة



سَ

قَ

طَ

تْ

غائبة عن الوعي ، في مُحاولةٍ للهروبِ إلى

الـ لا زمان و الـ لا مكان

نُقِلَتْ للمستشفي ، و حُرِرَ تقرير طبي مُعنون بـ إسمها


المريضة في حالة فقدان تام للـ وعي

مع وجود بعض الأعراض

وجع في القلب

غصة في الحلق

و دموع حارقة تَنْبُع من عينيها ،

تحفر أخاديد على الوجنتين ،

مصحوبة بـ آهات مُوجِعة ،

يُرَجَح أن مصدرها الروح !

التشخيص

تضخُم في المثالية

زيادة في الإحساس

حساسية من الكذب و الخداع

التوصيات

مسكنات مؤقتة :

قرص لا مُبالاة قبل أي حَدثْ

و قرصين نسيان بَعده

كما يوصى بـ إجراء جراحة عاجلة

لـ إستئصال القلب !

الأحد، 24 يونيو، 2012

تحتَ وطأةِ حُزنٌ لا يرحمْ ..

سؤال ؟

كيف لي أن أُصَور بـِ بِضْعٍ و عِشرين حرف
حجم الحُزن الذي يعتريني ،
عندما أشتاقكَ ، و يَصفَعُني الغياب !


تخيل
أرتجف خوفاً و شوقاً و حزناً
أطرافي جمدها صقيع الغياب
و قلبي يُنازع النبض الاخير
من نيران الشوق
تخيل ..!!


رُعب
بحماقتي أفقدك
و بشوقي أفتقدك
ترى لمن ستكون الغلبة ؟؟


وجع

أحياناً إنتظار الأشياء
يكون أكثر وجعاً
من إعتبارها مفقودة
من اللحظة الأولى !!


جرعة غياب
حدثتكَ عن عِلتي كثيراً
و عن وجعي الأكبر
"الفقد و الغياب "
كيف طاوعكَ قلبك
على إهدائي
جرعة مفاجأة منه ؟!


إغتيال
غيابهم أوجعني
وغيابك يغتالني !!


رجاء
بعض الأرواح
جُبلت على الحزن ،
نبضها أنين
و خلجاتها شجن ،
يعشش الهم في أروقتها ،
أفقها غيوم سوداء
مكتظة بالآسي ،
قائمة أمنياتها
مختصرة في كلمتين
انتظار الفرح ،
تشهق كلما
تراءت الشمس لها ،
و تفتح عيونها
بملء الدهشة ،
هل ما تراءى لها حقيقي ؟!
ام أن إدمانها للحلم
جعلها لا تستطيع التفريق بين
الواقع والخيال ،
عندما يهديها القدر
أجمل العطايا ،
و يهبها الزمن
بحنو الهدايا ،
ترتعد خوفاً
أيمكنها أن تصدق ؟
أن الحزن سيتخلى عن فريسته
بعد أن أدمن صحبتها ؟ !
ما زلتُ لا أصدق انكَ حقيقة
هل سيشفع لي
ما سددته من عمري حزناً
نظير لقاءك ؟

سُكر زيادة


أتحايل على أي مشروب بالـ سُكر الزيادة ،
فقد تجرعت من الـ مرارة ما يكفي ،

أحتسيتها مُركزة  في عِز الفرح !

فلماذا أُعذب نفسي بالمزيد منها  ؟ !
ما دُمت أستطيع كسر سطوتها بـ بساطة .

قد يُجبرنا الواقع على تَقبل أمور نمقتها ،
لكن الله برحمته الواسعة وفر لنا البدائل ،

التي تجعلنا نتعايش مع واقعنا بطريقة تتقبلها النفس ،
ولكن اذا بذلنا مجهود بسيط و بحثنا حولنا عن الـ " سكر "

عفواً !!
عن ما يحلي مرارة الواقع .



همسة :
                " وجودكَ حَلى أيامي "

الخميس، 21 يونيو، 2012

سِرُ الحَيَاة


وُجُوْدكَ بِقَلْبِي سِرُ الحَيَاة
و حِيْن تَلُوحُ يُضِيءُ القَمَر
عُيُوْنُكَ نُجُوْمٌ و قَلْبُكَ سَمَاءٌ
و وَصْلُكَ جَمِيْلٌ يُبِيْحُ السَهَر
تُهَدهِدُ رُوْحِي ، تُيَمْمُ فُؤادي
إذا هَلَّ طَيفُكَ وَقتَ السَحَر
بزُوْعَك بِقَلْبِي لَحْظة مِيْلاد
و لُقْيَاكَ أمَلي يا حلم العُمْر
و يأتي الصباحُ صَفْيٌ و نَادي
إذا نالَ وعداً بصُحبةِ قمر
حَنَايا الفؤاد تُرَتِلُ وِدَاْدي
إذا إنسَابَ صَوْتَكَ يا عَزْفُ الوَتَر
لروحكَ تهمي الغمائم زهور
و شطركَ تهوى الطيور السفر
يا ليت الحَنان بلا كِبْرياء
يُعْلِن أنه مِنْكَ إنْهَمَر
و ليت الزهور تَشِّي للسَماء
بأنكَ نَبْع الندى والعِطْر
و ليت عيوني حِين تَراكَ
تُجِيدُ البوح ولا تعتذر
كيف تَفِيك معاني الكلام
و انتَ ملاكٌ في هَيئةِ بَشَر

السبت، 16 يونيو، 2012

وحده قلبي !


عندما تعصاني اللغات فلا تترجمك
و تتمرد الريشة ولا ترسمك
و تثور الألوان ولا تجسدك

و تفر الطيور ولا تغردك
و تتبعثر الزهور و لا تفوحك
وحده قلبي يطاوعني و ينبضك

البرج العاجي


سألني إحدهم متعجباً
كيف تكتبين شعراً في خضم الأحداث الجارية
و كأنكِ تعيشين في برج من عاج
فأجبته : إذا ترجل القمر من عليائه
و أحاط بكَ و شغل كل إتجاهاتك
أفلا يليق به أن تكتب عنه كل لحظة ؟


حرث الغياب


كلما حرثَ غيابكَ قلبي
جنى طيفكَ نبضات محفوفة بالـ حنين
يتكاثف على وجناتها الوجد
بحْ صوتها الآنين

وحين تشرق عيناك
تهدأ و تستكين


تلويحة رحيل !


تلويحة رحيلكَ ما زالت تخنق حلقوم الروح
و عيون القلب شاخصة تتساءل
هل حقاً ستعود ؟ !